الثلاثاء 23 يوليو 2024

حكاية المطرب الصعيدي الذي رفـضت ليلى علوي الزواج منها وغنى لها أشكرك

موقع أيام تريندز

تعد الفنانة ليلى علوي أحد جميلات الوسط الفني، أثــارت إعجاب الكثيرين داخل الوسط الفني وخارجه، فقد استطاع جمالها أن يترك بصمة في أذهان محبيها وجمهورها.

شاركت الفنانة ليــلة علوي بالعديد من الأعمال السينمائية ، فقد بدأت مشــوارها الفني وهي لا تزال في السابعة من عمرها وذلك من خلال برامج الأطفال في الإذاعة والتلفزيون ومنها البرنامج الأكثر شهرة “ابله فضيلة وعصافير الجنة وفتافيت السكر”

ومن أهم الشخصيات التي أعجبت بالفنانة ليلى علوي مطرب الغناء الصوفي الشعبى والمدح محمد العجوز،والذي قال أنه التقي بالفنانة ليلى علوي علـي متن إحدي الطائرات التي كانت بطريقها إلي أوروبا لحضور أحد المهرجانات الفنية، والعجوز كان في طريقه هو

فعندما شاهد العجوز ليلى علوي فتن بها وأعجب كثيرا بجمالها وطلب منها الزواج ولكن كان رد ليلى علوي له بمثابة كبيرة وإعتذرت له موضحة أنها من دنيا وهو من دنيا أخري‏ .

وبات العجوز يندب حظه‏ ويرثي لحالة علـي الفور بغناء أغنية له بعنوان أشكرك‏..‏ وفري دمعة عينيكي”.
وفي تلك الفترة‏ نشرت مجلة الموعد عـلي صفحاتها موضوع صحفي عن ليلى علوي بعنوان ليلى علوي لا ترفـض الحُب ولكن الا أن إنتشرت حكاية ليلى والعجوز



من هو الشيخ محمد العجوز؟

ولد محمد عـلي أحمد آدم الشهير بـ “محمد العجوز” عام 1955 داخل أحد بيوت نجع هلال البسيطة، نشأ وتربى في أسرة بسيطة لأب بسيط وأم لها أخ منشد معروف، يُدعى الشيخ أحمد برين.

تتلمذ العجوز في الكتاب، ثم تلقى التعليم الابتدائي والإعدادي في مدرسة النجع، قبل أنّ يذهب إلى مركز إدفو، ليدرس في دبلوم الزراعة، أي بعيدًا عن النجع فوق العشرين كيلو.

امتاز العجوز بصوته الجميل وعنقه الطويل الذي تظهر منه تفاحة آدم‏، فكان صوته من الأصوات اللاتي استطاعت أن تجــذب قلوب مستمعيه كما ذكــر مؤمن المحمدي في مقاله » باسم موهبة محمد العجوز.

بعد تخرج العجوز من مدرسة الزراعة، اشترك في الإنشاد رسميًا مع الخال برين، في سلسلة حلقات سُميت بـ «فرش وغطا».

كما قدم الشيخ أحمد برين وتلميذه محمد العجوز ما يعرف بـ‏ « التخمير الديني‏»، وهو لون قال عنه الباحث، سامح الأسواني، بأنه غناء به كثير من الإشارات والرموز الصوفية في صــورتها الشعبية‏,‏ وكذلك الأمر بالنسبة للمديح النبوي المتأثر بكل ذلك‏.‏



وفي فترة الثمانينات، خرجالشيخ محمد العجوز من بطانة البرين، وبدأ الغناء الصوفي الشعبى والمدح، وتجول في مقامات الأولياء، ومع مقام الشيخ إبراهيم الدسوقي كانت له ليال‏ طويلة

اشتهرالعجوز وأذيع صيته وبدأ يشتهر خارج مصروبدأ في إحياء الحفلات واقام عددا من إحياء الحفلات في روما وباريس وأمستردام وغيرها من المدن الأوروبية‏ .

وفي عام 1996 اتجه العجوز للغناء وإبتعد عن الإنشاد وأصدر ألبوم عاطفي يـحمـل عنوان أشكرك من تأليف وتلحين شاب يدعى خالد.
والحقيقة أن هذه القصة انتشرت في فترة التسعينات ، ولا أحد يعرف إذا كانت حقيقة أم لا.

زوج ليلى علوي
تزوجت ليلى من رجل الأعمال منصور الجمال (عم خديجة الجمال) في 2007، وانفصلت عنه في 2015. ولها ابن واحد بالتبني يُدعى «خالد»، ويعد الجمال هو |لرجـ، ،ـل الأول والأخير في حيـاة ليلى علوي.
وكانت ليلى علوي في غمر 45 عاماً عندما تزوجت من الجمال وهو كان في عمر 53 عاماً.